ما هو سبب الإجهاض المتكرر؟ وطرق علاجه

الإجهاض المتكرر من المشاكل الصحية التي تؤثر على صحة المرأة وتسبب لها الكثير من الألم والضيق. يحدث الإجهاض المتكرر عند حدوث أكثر من إجهاض قبل الأسبوع التاسع والعشرين، وعادة ما تكون المشكلة لأسباب جسدية ونفسية. في هذه المقالة نناقش أسباب وتشخيص الإجهاض المتكرر.

 

الإجهاض المتكرر
ما هو سبب الإجهاض المتكرر؟ وطرق علاجه

من أهم أسباب حالات الإجهاض المتكررة وأكثر مضاعفات الحمل شيوعًا هي الفقدان التلقائي للطفل قبل أن يكون خارج الرحم (الولادة).

يحدث هذا في 15% إلى 20% من حالات الحمل، عادة من الإخصاب إلى 20 إلى 24 أسبوعًا. يحدث الإجهاض المتكرر عند 1% من الأزواج.

بعد 3 حالات إجهاض متتالية، يرتفع خطر الإجهاض في الحمل التالي إلى 40٪. قد تتعرض النساء للإجهاض المتكرر بعد الحمل الناجح، كما أن عمر الأم يسبب زيادة عمر البويضات، بالإضافة إلى احتمال وجود مشاكل في الكروموسومات، قد يكون من عوامل خطر الإجهاض المتكرر.


أسباب الاجهاض المتكرر

من أهم أسباب الإجهاض المتكرر هو وجود مشاكل في منطقة الرحم، فقد تصاب المرأة بأورام ليفية أو حاجز رحمي دون أن تدرك ذلك. كما قد يعاني بعض النساء من اتساع عنق الرحم، مما يؤثر على استقرار الجنين ويؤدي إلى الإجهاض المتكرر. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تزيد الاضطرابات الأيضية مثل مرض السكري وفرط شحميات الدم من خطر الإجهاض المتكرر. بالنسبة لمعظم النساء، الأسباب الوراثية أو الكروموسومية هي السبب الرئيسي للإجهاض المتكرر. لذلك، يوصى بإجراء تشخيص دقيق ومعرفة الأسباب المحددة واتخاذ التدابير المناسبة لتقليل حدوث الإجهاض المتكرر في المستقبل.


الاضطرابات الوراثية

في 2% إلى 5% من الأزواج، قد تكون حالات الإجهاض المتكررة مرتبطة بخلل في الكروموسومات.

يعد الإزاحة عبر الكروموسومات أو النوع روبرتسونيان أحد أكثر الأنواع شيوعًا.


مشاكل هيكلية

تحدث تشوهات الرحم (الأقواس أو الحواجز) في 10% إلى 25% من حالات الإجهاض المتكررة، و50% فقط من حالات الحمل التي يكون فيها الرحم غير طبيعي تنتهي بالمخاض.

وتوجد الأورام الليفية أيضًا في أكثر من 30% من النساء، لكن تأثيرها على الإجهاض غير واضح. غالبًا ما يكون قصور عنق الرحم (تمزق المثانة التلقائي أو الإجهاض قبل توسيع عنق الرحم غير المؤلم) هو سبب الإجهاض المتكرر في الثلث الثاني من الحمل. يرتبط مع تشوهات الرحم في الثلث الثاني من الحمل مثل الرحم المنفصل.


 الغدد الصماء

النساء المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات أكثر عرضة للإجهاض، والذي قد يكون مرتبطًا بمقاومة الأنسولين وفرط أنسولين الدم. يعد مرض السكري غير المنضبط، وأمراض الغدة الدرقية، وفرط برولاكتين الدم، وعيوب الطور الأصفري من الأسباب الأخرى للإجهاض المتكرر.


 الخلايا القاتلة

لدى النساء اللاتي لديهن تاريخ من حالات الإجهاض المتكررة أعداد أكبر من الخلايا القاتلة الطبيعية في بطانة الرحم، مما يزيد من خطر الإجهاض في حالات الحمل اللاحقة.

ومع ذلك، لم يكن هناك ارتباط بين مستويات الخلايا القاتلة الطبيعية في الدم المحيطي والغشاء المخاطي للرحم. لا تتنبأ مستويات الخلايا القاتلة الطبيعية في الدم المحيطي بنتيجة الحمل لدى النساء اللاتي لديهن تاريخ من حالات الإجهاض المتكررة.


 أهبة التخثر الوراثية

قد تؤدي أهبة التخثر الموروثة، مثل نقص البروتين C والبروتين S، إلى الإجهاض المتكرر بسبب زيادة خطر الإصابة بجلطات الدم.


 الالتهابات

يعد التهاب المهبل البكتيري في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل عامل خطر للإجهاض في الثلث الثاني والولادة المبكرة.

قد تترافق العدوى مثل الليستريا مونوسيتوجينيس، والتوكسوبلازما جوندي، والحصبة الألمانية، وفيروس الهربس البسيط، والحصبة، والفيروس المضخم للخلايا مع الإجهاض.


 العامل البيئي

قد يكون الكحول والكافيين والسجائر والنيكوتين سببًا آخر للإجهاض المتكرر.


التشخيص الدقيق للإجهاض المتكرر

لتقليل خطر الإجهاض المتكرر، يجب إجراء تشخيص دقيق لتحديد السبب الجذري وراء الإجهاض. يتضمن التشخيص الدقيق فحص الأنسجة المتاحة من الحمل السابق، وفحص الأدمة المحيطة، واختبارات الدم لتحديد ما إذا كانت هناك أي مشاكل وراثية أو كروموسومية. يمكن أيضًا استخدام تنظير الرحم لفحص الرحم بحثًا عن العيوب الخلقية. بالإضافة إلى ذلك، من الضروري تحديد التاريخ الطبي للمريضة والأعراض المصاحبة لها، والتحقق مما إذا كانت المرأة تعاني من أمراض مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري. يتطلب التشخيص الدقيق تعاون الأطباء المتخصصين وإجراء فحص متعمق للتأكد من استبعاد جميع الأسباب المحتملة لتجنب الإجهاض مرة أخرى.

 

دور الأدوية في الحد من الإجهاض المتكرر

تلعب الأدوية دورًا مهمًا في الحد من حالات الإجهاض المتكررة لأنها تساعد في تقليل فرصة حدوث الإجهاض وزيادة فرصة نجاح الحمل. يتم استخدام بعض الأدوية لتحسين تدفق الدم والأكسجين إلى الجنين، وتستخدم المضادات الحيوية لتقليل الالتهابات التي قد تؤدي إلى الإجهاض. وتستخدم المذيبات أيضًا لتقليل خطر التجلط وتحسين تدفق الدم وتوفير بيئة صحية للجنين. ولكن يجب الانتباه إلى اتباع تعليمات الطبيب، وعدم استخدام أي دواء دون نصيحة الطبيب لتقليل المخاطر الصحية المحتملة.

الأساليب الجراحية لعلاج الإجهاض المتكرر

تعتبر الطرق الجراحية إحدى طرق علاج الإجهاض المتكرر. يتم اتباع هذا النهج عندما يتم تشخيص عيوب الرحم ومدى خطورتها. تشمل هذه الأساليب الجراحية إجراء عملية جراحية لإزالة الأنسجة الندبية والأورام الليفية التي تسبب الإجهاض المتكرر. التوسيع والكشط هي طريقة أخرى يستخدمها مقدمو الرعاية الصحية لإزالة سبب الإجهاض. بعد الإجهاض الجراحي المتكرر، يجب إجراء فحص دقيق للرحم وتحليل الأنسجة لتحديد سبب الإجهاض وعلاجه. وينبغي اتخاذ التدابير الوقائية والعلاجية اللازمة على أساس التشخيص الصحيح. بعد العملية ينصحك الطبيب باتباع الرعاية والعناية اللازمة للتخلص من المخاطر المحتملة للعملية.


تأثير العوامل البيئية على الإجهاض المتكرر

عزيزتي المرأة، تؤثر العوامل البيئية بشكل كبير على حدوث حالات الإجهاض المتكررة. التدخين والتعرض للإشعاع والعلاج الكيميائي وتناول بعض الأدوية المحظورة أثناء الحمل يمكن أن يزيد من خطر الإجهاض المتكرر. لذلك يجب علينا الاهتمام بالبيئة المحيطة بنا جيداً وتجنب ملامسة هذه العوامل التي تؤثر على الحمل. كما يمكنك استشارة الطبيب لتحديد العوامل البيئية التي تؤثر على الحمل واتخاذ التدابير اللازمة لتجنب هذه العوامل حفاظاً على صحة الأم والجنين. الوقاية خير من العلاج، والبقاء بصحة جيدة هو أحد أهم الأهداف التي يجب على كل واحد منا تحقيقها. كوني حذرة واعتني بصحتك وصحة طفلك.


أهم النصائح الطبية للمرأة التي تعاني من الإجهاض المتكرر

إذا كنتِ تعانين من حالات الإجهاض المتكررة، فمن المهم أن تعلمي أن بعض النصائح الطبية يمكن أن تساعدك على تجنب هذه المشكلة في المستقبل. على سبيل المثال، من المهم تجنب أي عادات غير صحية، مثل التدخين والإفراط في شرب الخمر، لأن هذه العادات يمكن أن تزيد من خطر الإجهاض المتكرر. من المهم أيضًا الحفاظ على وزن صحي وممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة، والتي يمكن أن تساعد في تحسين صحتك العامة. تجنب الإجهاد الزائد والجهد الزائد. كما ينصح بالابتعاد عن الأدوية التي قد تؤثر على صحة الجنين واستشارة الطبيب قبل تناول أي علاج. إن اتباع هذه النصائح الطبية المهمة يمكن أن يساعدك على تجنب حالات الإجهاض المتكررة في المستقبل.


الدعم النفسي والاجتماعي للمرأة التي تعاني من الإجهاض المتكرر

إذا كنتِ تعانين من حالات الإجهاض المتكررة، فمن المهم أن تعلمي أن الدعم النفسي والاجتماعي هو عنصر أساسي في علاج هذا الشذوذ. يمكن للمرأة التي تعاني من الإجهاض المتكرر أن تحصل على الدعم النفسي من خلال إيجاد شخص يمكنه مساعدتها في ذلك، مثل الزوج أو أحد أفراد الأسرة أو الصديقة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن تحسين الدعم النفسي من خلال حضور جلسات الاستشارة والمساعدة التي يقدمها خبراء في هذا المجال. بالإضافة إلى ذلك، يمكن الحصول على الدعم الاجتماعي من خلال حضور مجموعات الدعم التي تعتني بالنساء اللاتي يعانين من حالات إجهاض متكررة. إن التأثير الإيجابي الذي يمكن أن تحدثه مجموعة الدعم على نفسية المرأة أمر بالغ الأهمية لتحسين صحتها بشكل عام.


الوقاية من الإجهاض المتكرر في المستقبل

لتجنب تكرار حالات الإجهاض في المستقبل، هناك بعض النصائح الطبية الهامة التي يجب عليك الانتباه إليها. على سبيل المثال، ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة الأم والجنين، وتجنب تناول الأطعمة غير الصحية والمشروبات الكحولية والتدخين والمخدرات. بالإضافة إلى ذلك، ينصح بتجنب الإجهاد النفسي والجسدي، والحفاظ على النوم المنتظم، والتقليل من الأعباء اليومية. كما يجب عليك استشارة طبيبك للعناية بالرحم والحفاظ على بيئة صحية لتجنب العدوى والالتهابات. لتعزيز الحمل الصحي، يُنصح بزيارة الطبيب بانتظام وإجراء فحوصات منتظمة حتى يمكن تشخيص أي مشاكل صحية مبكرًا وإعطاء العلاج اللازم. باتباع هذه الإرشادات، ستتمكنين من تقليل خطر تعرضك للإجهاض المتكرر في المستقبل.

طرق منع الإجهاض

فحص طبي

يجب على كلا الوالدين استشارة الطبيب أولاً لمعرفة ما إذا كان بإمكانهما الحمل، كما لو كان أحد الوالدين مريضاً أو ضعيفاً، فقد ينجب طفلاً غير صحي أو حتى يسبب الإجهاض.

إدمان الكحول والتدخين

وتبين أن شرب الكحول والتدخين، وخاصة إذا كانت الأم مدخنة، يشكلان مخاطر كثيرة على الجنين، ولكن هذه المسألة لا تزال غير مدروسة، يرجى التوقف عن تناول هذين المشروبين.

مراقبة الحالات الطبية

إذا كنتِ تعانين من مشاكل مثل ارتفاع ضغط الدم أو قصور الغدة الدرقية أو مرض السكري، فيجب عليك السيطرة عليها قبل التخطيط لإنجاب الأطفال.


مكملات حمض الفوليك

قبل الإباضة بثلاثة أشهر، وبعد استشارة الطبيب، يجب تناول مكملات حمض الفوليك لتجنب نقص التغذية في المراحل المبكرة من الحمل.


حمية

من الأفضل استشارة أخصائي التغذية، لأن النظام الغذائي للأم مهم جداً لنمو الطفل، فالفيتامينات والمعادن مفيدة لكل من الأم والطفل، لذلك يجب إدراج الخضار والفواكه في النظام الغذائي. التقليل من تناول الكافيين (الشاي والقهوة).

التفتيش اللازم

زيارة الطبيب بانتظام أو في الوقت الذي يحدده وإجراء كافة الفحوصات اللازمة ورفع النتائج إلى الطبيب للمراجعة. من المهم استشارة طبيبك إذا كنت قد تعرضت للإجهاض السابق بسبب أي عدوى أو خلل هرموني.


ظروف أخرى تمنع الإجهاض

يجب تجنب التوتر في بداية الحمل، لأنه أحد الأسباب الرئيسية للإجهاض. لا ينصح بأخذ قسط كبير من الراحة خلال فترة الحمل، وينصح بممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة، ولكن يجب أن يتم ذلك تحت إشراف الطبيب.

النساء اللاتي يحملن بعد سن 35 عامًا، تظهر المشاكل عادةً بعد الولادة، لذلك يجب اتخاذ احتياطات إضافية.

يمكن أن تكون أخبار الحمل من أسعد الأخبار التي يمكن أن يسمعها الزوجان، ولكن مع هذه السعادة تأتي الكثير من المسؤولية، خاصة بالنسبة للأمهات.

خلال الأشهر التسعة من الحمل، يجب على الأمهات أيضًا الاعتناء بأنفسهن، لكن الحمل المبكر أكثر أهمية ويجب أن يؤخذ على محمل الجد.


مراجعات الإجهاض المتكررة

 الأجسام المضادة للفوسفوليبيد

وقد تم ربط وجود هذا الجسم المضاد بالإجهاض المبكر ومضاعفاته لدى الأمهات، ويستغرق اكتشافه ستة أسابيع على الأقل. يجب اختبار الأجسام المضادة للفوسفوليبيد قبل الحمل لدى النساء اللاتي لديهن تاريخ من الإجهاض المتكرر في الأشهر الثلاثة الأولى وفي جميع النساء اللاتي تعرضن لحالة إجهاض واحدة أو أكثر.


 تجلط الدم الوراثي

يجب أن تخضع النساء اللاتي لديهن تاريخ من الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل لاختبارات جينية، بما في ذلك فحص العامل الخامس لايدن، والعامل الثاني (البروثرومبين) والطفرات الجينية للبروتين إس.


 تشوهات بنية الرحم

يجب على جميع النساء اللاتي تعرضن للإجهاض المتكرر في الأشهر الثلاثة الأولى وجميع النساء اللاتي تعرضن لإجهاض واحد أو أكثر في الثلث الثاني من الحمل، الخضوع لتصوير بالموجات فوق الصوتية لتقييم تشريح الرحم.

إذا تم تشخيص وجود خلل في الرحم، فقد تكون هناك حاجة إلى تنظير الرحم أو تنظير البطن لمزيد من التحقيق.


 النمط النووي

بعد الإجهاض الثالث، يجب فحص النمط النووي لمنتج الحمل، وإذا كان هناك اضطراب في التوازن الهيكلي الكروموسومي، فيجب الإحالة إلى استشاري الجينات. تتطلب التشوهات الصبغية أيضًا وجود أنماط نووية للدم المحيطي من كلا الوالدين.


العلاج الدوائي

في متلازمة أضداد الفوسفوليبيد، يمكن أن يؤدي الجمع بين الهيبارين وجرعة منخفضة من الأسبرين إلى زيادة معدل المواليد الأحياء بنسبة تصل إلى 70%. ليس من الواضح ما إذا كان استخدام الهيبارين لدى النساء اللاتي لا يعانين من هذه المتلازمة مدعومًا أم لا.

هناك بعض الأدلة على أن استخدام الميتفورمين أثناء الحمل يرتبط بانخفاض معدلات الإجهاض لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض.

أظهرت العديد من الدراسات أن العلاج بالبروجستيرون له آثار مفيدة لدى النساء اللاتي لديهن تاريخ من حالات الإجهاض المتكررة. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في حدوث الآثار الجانبية.


الجراحة

يتم استخدام تطويق عنق الرحم عندما يكون هناك شك حول مدى كفاية عنق الرحم للحفاظ على منتجات الحمل، وخاصة في حالات الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل. وبطبيعة الحال، يحمل التطويق خطر تحفيز انقباضات الرحم. يتم تنفيذ تأثير التطويق في الحالات التي يكون فيها عنق الرحم أقصر من 25. مم.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال